التخطي إلى المحتوى الرئيسي

عن L'Estaca ديما.. ديما..

بعد أن عُدت من لقاء شرم الشيخ (أيار/مايو 2012)، كانت لا زالت أغنية واحدة تسكن رأسي، ولم أكن لأتذكر سوى مقطع واحد أدندنه منها؛ "ديما..ديما". أضف إلى مشهد يجمع أصدقائي التونسييين أثناء غنائهم الأغنية في الليالي التي اجتمع فيها كافة أعضاء المجموعة للسهر والغناء. 

بعد محاولات فاشلة لأن أتذكر الأغنية، أرسلت لصديقي حسّان أسأله عنها، على الفور قام بإرسال رابط أغنية "ديما.. ديما" والتي يغنيها الفنان التونسي ياسر جرادي. حتى هذه اللحظة، لا زالت للأغنية الحيز الأكبر من ساعات إصغائي للموسيقى. فهي معي في كلّ مكان؛ في قائمة الأغاني المفضلة على جهاز الكمبيوتر، وفي قائمة الأغاني المنتقاة على جهاز هاتفي النقّال، وبلا شك المحاولات المستمرة والناجحة قدر لأن أُسمعها في كلّ لقاء مع أصدقاء وصديقات في فلسطين.

حين ذهبت إلى تونس للمرة الأولى، وخلال سهرة أصدقاء، قمت بتشغل الأغنية – بطبيعة الحال-، عندها أخبرني صديقي عزيز بأن لحن الأغنية هو كتالوني، والأغنية بالأصل هي إحدى أغاني كتالونيا الشهيرات. فأثلجت هذه المعلومة صدري. وامتداداً لهذه المعلومة، وفي وقت لاحق، كانت الخطوة الأولى التي قمت بها عند قدوم مجموعة من كتالونيا لزيارة عكّا ولقائي بهم قبل أيام، أن أسمعهم النسخة التونسية من أغنيتهم الشهيرة. وعلى الفور، قاموا بغنائها مع تسجيل "ديما" الموجود على هاتفي النقال، وبصراحة، لم أسمع "ديو" حيّاً أجمل من هذا.
 
إنّ لحن أغنية "ديما..ديما" هو كتالوني الأصل، لأغنية L'Estaca (أي "الحصة" باللغة الكتالونية، وهي كلمة ترمز إلى المصطلح "بدون حرية")، الأغنية الأصلية من كلمات وألحان المغني وكاتب الكلمة الكتالوني Lluís Llach (1948)، وكان قد أصدرها في العام 1968. وحسب "ويكيبيديا"، إن الأغنية تم ترجمتها إلى لغات عديدة في العالم، بحيث العديد من الدول تعتبرها أغنيتها المحلية. أغنية L'Estaca تم تأليفها أبان فترة حكم ديكتاتورية الجنرال فرانكو في إسبانيا، وهي تدعو لوحدة العمل لتحقيق الحرية، فقد أصبحت فيما بعد أغنية ترمز للكفاح من أجل الحرية والعدالة في كلّ مكان (حسب ويكيبديا).


بالرغم من أن الأغنية بنسختها التونسية هي ليست عبارة عن ترجمة حرفية للأغنية الأصلية، إلا أن معناها لا يبتعد كثيراً عن مفهوم "الحرية" والحبّ الذي لا يفنى للأرض برغم الظلم الذي يعيشه الإنسان عليها على مرّ التاريخ. إن أغنية "ديما.. ديما" (وديما تعني دائماً بالدارجة التونسية)، هي بمثابة حوار مع "الحبيبة"، والتي في هذه الحالة هي الأرض و/أو الوطن. يقول مقطع من الأغنية:"لا لا ما نمل من صعبك عليا/ نكتب إسمك بالدم في إيديا/ ونرجعلك ديما/ ديما.. ديما/ مهما زرعولي الشوك في ثنيا/ مهما الأيام حبّت تهرب فيا".


تسرد الأغنية قصصاً قصيرة عن تونس، القصص التي يعيشها الجميع، خاصة الموجعة منها وعن "اللي تعبوا من المكتوب". تحكي الأغنية عن السحاب والبحر والتراب وأيدي الفلاحة "اللي تولدت في الشوك والتراب.. وولدت هالخبز بجراحها"، كأن الأغنية تحكي عن علاقتنا جميعنا في أوطاننا، هذا الحبّ الأبدي لها والمؤلم، ويؤكد جرادي في الأغنية بأن "مهما خنتيني.. إنتِ عزيزة عليا".

إن أغنية  L'Estaca تعتبرها شعوب كثيرة بأنها أغنيتها المحلية، وبإمكاننا نحن أن نعتبرها كذلك أيضاً. لكني أرغب بأن أضيف على هذا الاعتبار، أغنية ""ديما..ديما"، لتكن بخصوصية هذه المنطقة على الأقل، هذه الأغنية التي لا تتوقف عن الحديث عنا، عن هذه المجموعة التي "يجمعها حبّها لأوطانها وغربتها فيها في ذات الوقت"، لتلتقي أيضاً عند أغنية باللهجة التونسية تعبر عن متحدثي كلّ اللهجات العربية، والأهم بأنها تلعن الحدود.. ديما.. ديما.. كما يجب أن تلعنها.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

صحّة

بالطريق من برلين إلى مطارها، سألني سائق التاكسي عن المكان الذي جئت منه، بطبيعة الحال تحدثنا في السّياسة قليلًا، ومن ثم حدثني عن عمله وعن برلين، وانتقل في حديثه إلى مفهوم الحرية. عندها، تطرق إلى "أوشو"، فيلسوف هنديّ، كان السّائق من أحد متابعيه. عندها سألته: "بماذا يؤمن أوشو؟"، قال: "لا شيء"، وضحك. ثم أكمل إجابته: "كان يقول: "كن حرًا وواعيًا، عندها ستحدث الأشياء".

انتهى حديثنا حين وصلت المطار، وكان قد أعطاني بطاقته التي تضمّ معلومات عن البيوت التي يؤجرها في برلين.
وصلت شتوتغارت عند الحادية عشر صباحًا، متوجهة مع سائق تاكسي نحو موقع الجامعة. سألني السّائق السّؤال المتكرر: "من أين أتيت؟"، قلت له: "من فلسطين، لكني وصلت برلين بداية، وجئت منها إلى هُنا". "وماذا ستفعلين؟"، سألني. حدثته عن إقامتي وأضفت لها: "سأكتشف المدينة أيضًا". فقال لي: "ستكتشفين المدينة المملة". "لم تكن هذه الجملة ذكيّة لمن وصلت للتوّ إليها قادمة من برلين"، قلت له.. وضحكنا.

عند السّاعة الثّالثة والنصف ظهرًا، التقيت بفنانٍ …

دمشق في بيتي

في شهر شباط/ فبراير ٢٠١٥، نقلت عَ بيت جديد بحيفا، بعد ما كنت عايشة ٣ سنين بعكّا، وقبلها كنت برام الله وقبلها بحيفا وقبلها بالقدس وبالأساس بيتي الأبديّ اللي في عكّا.. البيت اللي بحيفا، موجود بمنطقة شارع الجبل.. شبابيكه بتطلّ على الجبل، وشباك الحمام بطلّ على جهة البحر.. وفيه كمان جنبه سطح كبير، لبناية ثانيّة، بس إلنا مناليّة عليه.. السّطح بطلّ عل الجبل والبحر والجليل وجبل الشّيخ..
لما وصلنا البيت، كان فيه أغراض كتير، خلوها النّاس اللي كانوا ساكنين فيه.. رمينا كل إشي، ما عدا إشي واحد: هاد الشّرشف اللي بالصّورة.. لما مسكته، انتبهت على الماركة اللي عليه، واللي مكتوب عليها: دمشق- سورية.
غسلته، ولقيتله مكان بالصالون.. وكل الوقت محطوط على الكنباي إنه تضل هالورقة مبيّنة..
وكل ما أشوفها، أفكر إنه دمشق ببيتي.. براويحها اللي عمري ما شميتها.. بس قادرة أشمّها.
رح أترك هالبيت قريبًا.. ورح أحمل هالشرشف معي.. زي ما بحمل كل المدن الجميلة، اللي زرتها واللي ممنوعة إني أزورها- بس بعرفها منيح، بقلبي.. والقلوب بيوت.

تفاصيل تافهة

الصّور اللي بتبقى لما يغيبوا وجوه أصحابها للأبد.
الأصوات اللي مسجّلة لما تنعدم فرصة نسمعها من جديد عَ الحقيقة.
 الذّاكرة اللي بترجع عَ بالك، لما بيخف الشّغل اليوميّ، اللي ولا ممكن ترجع تبني ذاكرة ثانيّة، حتّى لوّ مختلفة، مع نفس النّاس اللي كانوا فيها.
الأيام، الأشهر، السّنوات اللي بتروح، بس بأرقامها، اللي بنفعش تتكرر.
 وجوهنا، أحاديثنا، اللي لما نرجع نطلّ عليها من شي شباك حمّاه التكنولوجيا، ومنحس إنهن ملامح وأصوات آخرين، ما بشبهونا.
 خطوط الإيدين اللي كتبت إهداءات على الكتب، واللي بعثت بشي يوم رسائل، اختفت مع الأجساد اللي تحوّلت لتراب، أو حتّى، ببساطة صارت كالمسافر اللي طرقكم ما راح ترجع تلتقي، لمجرد اختيار أو لأنه هيك صار بالدّنيا.
 الشّوارع اللي فاضية من وجوه مرقت فيها، الأحياء اللي ما رح يمرق منها ناس منحبّها، ولا حد ينادي عليهن من الجيران، المقاهي اللي كل سهرات الأغاني بآخر الليلة، في صوت مش رح يغنّي فيها.
 الأماكن، المدن والبلاد اللي بطل ينفع تزورها، مش لأنه بدكش، لأنك ممنوع أو لأنها تدمرت أو في حارس غريب وقف على بابها.
 مرات، بلحظات صغيرة تافهة، بلحظات بتحسها حقيقيّة بس بعد شوي …